و الصلاة و السلام على سيد المرسلين و على آله و صحبه أجمعين

يقول الحق سبحانه و تعالى في سورة الأحزاب الآية 35 :

§ والذاكرين الله كثيرا و الذاكرات أعد الله لهم مغفرة و أجرا عظيما  §

قال رسول اله صلى الله عليه و سلم :

<<  ألا أخبركم بخير أعمالكم و أزكاها عند ملككم و أرفعها في درجاتكم, و خير لكم منإعطاء الذهب و الفضة و أن تلقووا عدوكم فتضربوا أعناقهم و يضربون أعناقكم ؟  >> قالوا و ما ذاك يارسول الله ؟
         قال : << ذكــــــر الله عز و جل >>

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

<< الذكر للقلب مثل الماء للسمك , فكيف يكون حال السمك إذا فارق الماء >>

إن لذكر الله تعالى فضائل و فوائد كثيرة لا تعد و لا تحصى نذكر منها ما يلي :

  * يرضي الرحمان عز و جل .
  * يطرد الشيطان .
  * يزيل الهم و الغم .
  * يجلب للقلب الفرح و البهجة و السرور.
  * ينور الوجه و القلب .
  * يجلب الرزق .
  * يقرب الذاكر من الله سبحانه و تعالى .
  * يو رث محبة الله عز و جل .
  * يرقى بالذاكرمن درجة الإسلام إلى درجة الإيمان ثم الإحسان .
  * يورث الإنابة و الرجوع إلى الله عز و جل .
  * يورث الهيبة لله سبحانه و تعالى .
  * يحضى الذاكر بذكر الله له في الملأ الأعلى .
  * يورث حياة القلب .
  * يورث جلاء القلب في صدأه . _ و صدأ القلب الغفلة عن ذكر الله _
  * يحط الخطايا و يذهبها .
  * يزيل الوحشة بين العبد و بين ربه تبارك و تعالى .
  * ينجي من عذاب الله عز و جل .
  * أنه سبب نزول السكينة , و غشيان الرحمة , و حفوف الملائكة بالذاكر.
  * أنه سبب اشتغال اللسان عن الغيبة و النميمة , و الكذب و الفحش , و الباطل .
  * أنه يسعد الذاكر بذكره .
  * أنه يؤمن العبد من الحسرة يوم القيامة .
  * أنه مع البكاء في الخلوة سبب لإظلال الله تعالى العبد يوم لا ظل إلا ظله .
  * أه أيسر العبادات , و هو أجلها و أفضلها عند الله عز و جل.
  * و هو غراس الجنة .
  * يوجب الأمان من نسيان الله تعالى الذي هو شقاء العبد في الدنيا قبل الآخرة .
  * و هو نور للذاكر في الدنيا و في القبر و في الآخرة .
  * أنه يجمع المتفرق ( من القلب والإرادة و الهمم) و يفرق المجتمع ( من الذنوب و جند الشيطان ) ,
     و يقرب البعيد (وهي الآخرة ) و يبعد القريب( و هي الدنيا ).
 
* ينبه القلب من غفلته و نومه , و يوقظه من سنته .
  * وهو يعدل عتق الرقاب , و نفقة الأموال و الجهاد في سبيل الله عز و جل .
  * و هو رأس الشكر.
  * و هويذهب قسوة القلب .
  * و هو أصل موالاة الله رعز و جل و رأسها .
  * و هو جلاب للنعم  , و دافع للنقم .
  * و هو يوجب صلاة الله عز و جل و ملائكته على الذاكر .
  * أن اله عز و جل يباهي بالذاكر ملائكته , و يفخر به عندهم .
  * أن مدمن الذكر يدخل اجنة و هو يضحك .
  * و هو من أكبر العون على طاعة الله عز و جل , فهو يحببها إلى العبد , و يسهلها عليه , و يلذذها له , و يجعلها قرة
     عينه فيها , و نعيمه و سروره بها.
  * و هو يسهل الصعب , و ييسر العسير , و يخفف المشاق .
  * و هو يذهب على القلب مخاوفه , و يحصل الأمن للذاكر .
  * إن الذكر يعطي للذاكر قوة لا مثيل لها .
  * و هو سبب لتصديق الرب عز و جل .
  * و هو سد مانع بين الذاكر و جهنم .
  * و أن الملائكة تستغفر للذاكركما تستغفر للتائب .
  * أن الذاكر تتباها به الجبال و القفار , و تستبشر بمن يذكر الله عز و جل عليها .
  * و هو يكسو الجه نضرة في الدنيا ونورا في الآخرة .
  * أن الأماكن التي يذكر فيها العبد ربه تشهد له يوم القيامة .

                                           كما أن لمجالس الذكر فضائل نذكر منها ما يلي :

  * أن مجالس الذكر هي رياض من رياض الجنة .
  * أن مجالس الذكر هي مجالس الملائكة .
  * أن الذاكرين لا يقومون من مجلسهم إلا و قد غفر الله لهم .

 

و الحمد لله رب العالمين

 

جميع الحقوق محفوظة  :  © www.anissmaths.net   -  2006  -